حول TFNA







 اﻹطار العام والغرض من TFNA

لماذا؟

منذ عام 2011، شهدت منطقة شمال أفريقيا تغييرات سياسية هامة. وخلال سعيها لمستقبل جديد، اعتبرت المجتمعات في منطقة شمال أفريقيا إصلاح قطاع الأمن عنصرًا هامًا لضمان التحول الديموقراطي واسترداد الثقة الشعبية في الدولة ومؤسساتها ونبذ العنف.

وكاستجابة لهذا الطلب والاهتمام المتزايد بالخبرات في مجال حكم قطاع الأمن وإصلاحه، قدم مركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة (DCAF) خدماته للحكومات الجديدة في تونس ومصر وليبيا، وواصل نشاطاته في المغرب. وتضم نشاطات مركز جنيف الخبرات الدولية المقارنة والمساعدة العملية المخصصة، بما في ذلك المساعدة في مراجعة قطاع الأمن وتدقيقه، وإدارة التغيير من خلال تطوير التشريعات، ووضع السياسات، والتطوير المؤسسي لمؤسسات الدولة، وبناء القدرات، والعمل مع مؤسسات الرقابة الرسمية (مثل منظمات حقوق الإنسان، ووسائل الإعلام، وغيرها). ويظل مركز جنيف والدول الأعضاء به ملتزمين بتقديم المساعدة من أجل دعم إصلاح قطاع الأمن لجميع دول شمال أفريقيا المشاركة في مسار التحول الديمقراطي.

في يونيو عام 2012، أقر مجلس مؤسسة مركز جنيف إنشاء الصندوق الاستئماني لمركز جنيف للمساعدة في تطوير قطاع الأمن في شمال أفريقيا، وذلك لزيادة تعزيز قدرة مركز جنيف على الاستجابة في شمال أفريقيا.

ماذا؟

الصندوق الاستئماني الخاص بمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة للمساعدة في تطوير قطاع الأمن في شمال أفريقيا، ويسمى اختصارًا الصندوق الاستئماني لمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة لشمال أفريقيا (TFNA), وهو يمثل ميثاقًا توجيهيًا وآلية لجمع الأموال على حدٍ سواء: ففي اللجنة التوجيهية، تقدم الدول الأعضاء المشاركة في الصندوق الاستئماني توجيهات وإرشادات لبرنامج المساعدة الخاص بمركز جنيف في شمال أفريقيا. وبالتوازي، يسعى الصندوق الاستئماني، بوصفه آلية لجمع الأموال، إلى تبسيط عملية تقديم التقارير وتعزيز التنسيق الدولي بشأن إصلاح قطاعي الأمن والعدالة في المنطقة.

أين؟

تم إنشاء الصندوق الاستئماني لمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة لشمال أفريقيا (TFNA), لتمويل برامج المساعدة التي يقدمها مركز جنيف لتعزيز أهداف تطوير حكم قطاع الأمن، في إطار التحول الديموقراطي في مختلف دول شمال أفريقيا. وحاليًا، يمول الصندوق الاستئماني لمركز جنيف نشاطات في المناطق الجغرافية التالية:

  • شمال أفريقيا – البرنامج الإقليمي
  • مصر
  • ليبيا
  • المغرب
  • تونس

من؟

يمكن للصندوق الاستئماني لمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة لشمال أفريقيا (TFNA) قبول المساهمات من الحكومات، والكيانات الحكومية الدولية، والمنظمات غير الحكومية، والمؤسسات الخاصة ومنظمات القطاع الخاص.

كيف؟

يمكن للمانحين المساهمين اختيار الإسهام في خدمات منطقة شمال أفريقيا التي تغطي جميع الدول الأربع، أو في خدمات دولة واحدة أو أكثر من الدول الأربع المذكورة، أو في كل من الخدمات الإقليمية والقطرية. ولكن بعيدًا عن هذه الخيارات، لا يقبل الصندوق أي شكل من أشكال تخصيص الأموال.

المساحة الخاصة بالأعضاء

هل نسيت كلمة المرور

مرحبًا بكم في الموقع الإلكتروني الخاص بالصندوق الاستئماني لمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة لشمال أفريقيا

منذ عام 2011، شهدت العديد من بلدان منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا تغييرات سياسية استثنائية و اضطرابية.

وخلال سعيها من أجل مستقبل أفضل، تعتبردول منطقة شمال أفريقيا إصلاح قطاع الأمن أمرًا ضروريًا لضمان التحول الديمقراطي واسترداد الثقة الشعبية في الدولة ومؤسساتها ونبذ العنف.

في عام 2012، أنشأت الدول الأعضاء في مركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة الصندوق الاستئماني لشمال أفريقيا استجابة لهذه التغييرات التي تجتاح المنطقة.
ويهدف الصندوق الاستئماني إلى الاستجابة لطلبات المساعدة المقدمة من حكومات تونس ومصر وليبيا والمغرب بشكل سريع ومرن.

على سبيل المثال، يدعم الصندوق الاستئماني برامج ومشاريع شاملة لتحسين الرقابة البرلمانية أولتعزيز وصول المواطنين إلى المعلومات أو لتطوير آليات المساءلة أو لبناء الثقة بين المواطنين والسلطات.