مركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة

حول TFNA / الجهات المانحة وأرقام أساسية









حالة المساهمات

ألمانيا

أسهمت حكومة ألمانيا بمبلغ 1000000  يورو في الخدمات العامة للصندوق الاستئماني وأسهمت أيضا بمبلغ 2000000 يورو في الخدمات المخصصة لتونس و المغرب

بلجيكا
تقدم الحكومة البلجيكية مساهمة عينية من خلال تعيين خبراء
لوكسمبورج أسهمت حكومة لوكسمبورغ بمبلغ 300000 يورو في الخدمات العامة للصندوق الاستئماني وأسهمت أيضا بمبلغ 1200000 يورو في الخدمات المخصصة لتونس
هولندا أسهمت حكومة هولندا بمبلغ 1200000 فرنك سويسري في الخدمات المخصصة لتونس وبمبلغ 3000000 فرنك سويسري في الخدمات العامة للصندوق الاستثماني 
الجمهورية السلوفاكية

أسهمت الحكومة السلوفاكية مساهمة رمزية بمبلغ 5000 يورو

السويد أسهمت الحكومة السويدية بمبلغ 700000 فرنك سويسري في الخدمات المخصصة لتونس في الصندوق الاستئماني.
سويسرا   أسهمت الحكومة السويسرية بمبلغ 3200000 فرنك سويسري في الخدمات العامة للصندوق الاستئماني وأسهمت أيضا بمبلغ 1800000 فرنك سويسري في الخدمات المخصصة لتونس

وإجمالاً، تلقى الصندوق الاستئماني لشمال أفريقيا حتى الآن ما يزيد قليلاً عن 15 مليون فرنك سويسري، في شكل التزامات

المساحة الخاصة بالأعضاء

هل نسيت كلمة المرور

مرحبًا بكم في الموقع الإلكتروني الخاص بالصندوق الاستئماني لمركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة لشمال أفريقيا

منذ عام 2011، شهدت العديد من بلدان منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا تغييرات سياسية استثنائية و اضطرابية.

وخلال سعيها من أجل مستقبل أفضل، تعتبردول منطقة شمال أفريقيا إصلاح قطاع الأمن أمرًا ضروريًا لضمان التحول الديمقراطي واسترداد الثقة الشعبية في الدولة ومؤسساتها ونبذ العنف.

في عام 2012، أنشأت الدول الأعضاء في مركز جنيف للرقابة الديموقراطية على القوات المسلحة الصندوق الاستئماني لشمال أفريقيا استجابة لهذه التغييرات التي تجتاح المنطقة.
ويهدف الصندوق الاستئماني إلى الاستجابة لطلبات المساعدة المقدمة من حكومات تونس ومصر وليبيا والمغرب بشكل سريع ومرن.

على سبيل المثال، يدعم الصندوق الاستئماني برامج ومشاريع شاملة لتحسين الرقابة البرلمانية أولتعزيز وصول المواطنين إلى المعلومات أو لتطوير آليات المساءلة أو لبناء الثقة بين المواطنين والسلطات.